Main Photo Title

كسوف الشمس وأثره على العينين

بقلم د أحمد خليل

كسوف الشمس الجزئى كما سيرى فى سماء القاهرة

كسوف الشمس الجزئى كما سيرى فى سماء القاهرة ومعظم الوطن العربى

 

رؤية الكسوف من خلال فلاتر خاصة تصفى الأشعة فوق البنفسجية

رؤية الكسوف من خلال فلاتر خاصة تصفى الأشعة فوق البنفسجية

 

تشهد مصر ومعظم بلدان الوطن العربى عصر يوم 3 نوفمبر 2013 كسوفا جزئيا للشمس

 و مع اقتراب موعد أى كسوف، يكثر حديث الناس عن الأثر الضار للكسوف على العين وعن العمى الذى قد ينتج عن النظر لبعض الوقت إلى هذا المنظر النادر. وأتذكر أنه يوم كسوف واضح شهدته مصر عام 99 على ماأذكر وكان كسوفا جزئيا خلت الطرقات بصورة شبه كاملة من المارة واختبأ معظم الناس داخل بيوتهم فى تلك الظهيرة التى أظلمت، فماهى الحقيقة العلمية عن تأثير الكسوف على العينين و الإبصار؟

 

 من المعروف أن أشعة الشمس تتكون من عدة درجات من الطيف المرئى و غير المرئى، والطيف المرئى هو مانعرفه  بألوان الطيف السبعة التى تتدرج من الأحمر إلى البنفسجى ، أما الطيف غير المرئى فبه العديد من الدرجات الأخرى أشهرها تحت الحمراء وفوق البنفسجية، وما تهمنا فى أثرها على العين هى الأشعة فوق البنفسجية.

 

والأشعة فوق البنفسجية لها العديد من الفوائد للجسم ولكنها عند النظر إليها بصورة مباشرة قد تؤدى إلى إحتراق فى مركز الإبصار بالشبكية، وهذه هى مشكلة الكسوف الرئيسة بالنسبة للبصر.

ولكن إذا كانت هذه الأشعة موجودة دائما فى أشعة الشمس فلماذا لا يحدث هذا الضرر فى الظروف العادية، والإجابة ببساطة أننا فى هذه الظروف العادية لا نستطيع إدامة النظر إلى الشمس مباشرة إلا لما قد يزيد بقليل عن الثانية ولذلك فإن كمية الأشعة فوق البنفسجية المباشرة التى يمكنها الوصول إلى الشبكية قليلة للغاية، أما فى حالة الكسوف بدرجاته المختلفة فإن أشعة الشمس الساطعة تقل بصورة كبيرة لدرجة تسمح لنا بالنظر لفترات طويلة مباشرة إلى الشمس بالإضافة إلى أن حدقة العين تتسع لضعف الإضاءة مما يعرض العين إلى جرعات كبيرة من الأشعة فوق البنفسجية معرضة مركز الإبصار للإحتراق كما أسلفنا.

 

ولكن هل يعنى ذلك أن الكسوف قد يؤدى للعمى كما يشاع عادة؟ والإجابة بالنفى فإن التأثير الحادث فى مركز الإبصار يؤدى إلى ضعف الإبصار فى هذا الجزء الهام من الشبكية مع احتفاظ أطراف الشبكية بوظيفتها العادية، ويزداد التأثير الضار فى عيون الأطفال بالذات حيث أن القرنية والعدسة شديدة الشفافية فى عيونهم بلا أى مرشحات، بالإضافة إلى الفضول الفطرى الموجود لدى الأطفال وعدم الوعى بالإحتياطات اللازمة، كل ذلك يؤدى إلى ضرر مضاعف مما يستدعى الإهتمام الشديد بإبعاد الأطفال عن التعرض المباشر للشمس أثناء الكسوف

 

 وبالنسبة للكبار فيجب الإهتمام بشدة بعدم النظر المباشر إلى الكسوف إلا من خلال المرشحات المعدة خصيصا لذلك أو من خلال المراصد المتخصصة

African eclipse 2001 courtesy of Rick Bentley

الطب علم وفن وأهم من هذا وذاك انه علاقة إنسانية مباشرة بين الطبيب والمريض، وعلى ذلك فالمقصود من كل المعلومات والمقالات الواردة على موقع حكيم العيون هى تدعيم هذه العلاقة بمعلومات من المفيد للمريض معرفتها دون أن تقوم أبدا مقام هذه العلاقة الإنسانية الرفيعة بين الطبيب والمريض

Photo Title 2 Photo Title 2 Photo Title 2 Photo Title 6 Photo Title 4 Photo Title 5

info@eyecairo.net

تلفون: 0020237606985

عيادة د أحمد خليل للعيون، برج ساريدار الطبى ، 92 ش التحرير، الدقى، الجيزة، جمهورية مصر العربية